اطلاق “مبادرة شارك” في “الرقة:

عقد “منتدى العمل المدني” بتاريخ السابع والعشرين من أكتوبر، تشرين الثاني لقاءً لإطلاق “مبادرة شارك” حضرته العشرات من منظمات المجتمع المدني، كجزء من جهود دعم الاستقرار وتفعيل العمل المدني في الرقة بعد خلاص أهلها من تنظيم داعش.

“شارك” هي مبادرة محلية ترفد بخبراء محليين ذوي خبرة إدارية وتنظيمية تُعنى بتأمين مساحة ودور متقدم لمنظمات المجتمع المدني في الرقة المتعاونة معاً لتُشكل منصة تشاركية لتخطيط الأعمال والمبادرات وتنفيذها بالتعاون مع برنامج الدعم المجتمعي. وهي “تؤمن بأن مؤسسات المجتمع المدني بالتعاون مع مؤسسات الإدارة المحلية ستكون قادرة على إعادة الاستقرار ودعم الحياة في المحافظة من خلال رفدها بدعم عمليات التخطيط والإرشاد عن طريق توأمة تجارب الفريق السابقة ودعم من خبراء محليين لهم تجارب ناجحة في هذا المجال”.

اللقاء الذي يعتبر الأول في المدينة التي تحررت للتو من سيطرة تنظيم داعش حضره ممثلين عن مجلس الرقة المدني، و 18 جمعية ومنظمة مدنية تنشط في مدينة الرقة وريفها.

فعاليات اللقاء تضمنت عدة نشاطات منها قيام فريق شارك بتقديم تعريف عن المبادرة، وبرنامج عملها والشركاء وبرامج العمل. تلتها فقرة خصصت للمنظمات المشاركة للتعريف بأنفسهم، والجهات التي يمثلونها ضمن عروض تقدمية تضمنت لمحة عن المؤسسة والمبادرات والمشاريع المنفذة.

جيمي شاهينيان، مدير المشاريع في المنتدى قدم مداخلة صوتية عبر الانترنت من ألمانيا تحدث فيها عن الخطط المستقبلية، وأجرى مناقشات مع الحضور تركزت حول مناطق عمل “شارك” وإمكانية العمل داخل المدينة بعد معالجة موضوع الألغام واستمرار أعمال ولقاءات شارك الحوارية والتخطيطية مستقبلاً.

كما وجرت مناقشات بين المنظمات، ضمن فقرة توزيعهم إلى ثلاث مجموعات – كل من مجموعة من 8 إلى 10 أفراد- على مناقشة دور منظمات المجتمع المدني بإعادة الاستقرار، ودور المجالس المدنية تجاه منظمات المجتمع المحلي لدعم الاستقرار في المنطقة، والتحديات وآلية مواجهتها.