4000 متر من مصارف قرية الأسدية، تُرِكَت مهملة لسنوات، وتراكمت بها الأوساخ والأتربة، وباتت المصارف عاجزة عن تصريف المياه، إلى أن قرر فريق صناع المستقبل التدّخل، وتنظيف هذه المصارف ضمن مشروع “تعزيل مصارف الأسدية” المدعوم من منحة الأب باولو.

تراكم الأوساخ داخل مصارف الأسدية، أدى إلى تملّح التربة في الأراضي الزراعية ومن جهة أخرى كثرت الحشرات التي عانى منها سكان القرية صغاراً وكباراً، كما وصلت المياه في بعض الأحيان بعد العجز عن تصريفها إلى منازل القرية.

قبل البدء بأعمال المشروع، عاين فريق صناع المستقبل واقع الأراضي في المنطقة المستهدفة، ودرسوا أعداد المتضررين ومساحات الأراضي الزراعية المتأثرة، وعليه ساهموا بالتدّخل من خلال تنظيف 4000 متر من مصارف قرية الأسدية، وذلك على دفعتين شملت كل واحدة منها 2 كيلومتر رغم تحديات انجراف التربة وتردي الطقس أثناء التنفيذ. حيث بدأ مشروع “تعزيل مصارف الأسدية” بالتعاون مع لجنة الزراعة والري في مجلس مدينة الرقة المدني، وتم التعاقد مع متعهد للآليات المطلوبة للمشروع، بعد عملية تحديد للاحتياجات الفنية والمالية والبشرية للمشروع.

بعد الانتهاء من أعمال التنظيف، عادت المياه إلى المستوى الطبيعي السابق لها، وتراجعت نسب ملوحة التربة، الأمر الذي شجّع المزارعين على العودة إلى النشاط الزراعي، وتقدر مساحات الأراضي الزراعية المستفيدة من المشروع بـ 1400 دونم. ومن ناحية أخرى أرسى المشروع علاقات جيدة بين فريق صناع المستقبل وفلاحي القرية الذين زاد مستوى الوعي عندهم وأدركوا أهمية المحافظة على نظافة المصارف وصيانتها. هذا الوعي في المجتمع المحلي مع جهود لجنة الزراعة والري سيحافظ على ديمومة المشروع ويضمن استمرار أثره الإيجابي على أهل القرية.

وبعد التأكد من حسن عمل المصارف وجودة عمليات التنظيف. التقى الفريق المنفذ مع مجموعة من فلاحي قرية الأسدية وأهلها قبيل تسليم المشروع المُنفذ إلى لجنة الزراعة والري. حيث كانت ردود فعل أهالي قرية الأسدية على المشروع إيجابية بالكامل، فقد عانوا بأنفسهم من جراء انسداد المصارف، ولمسوا الفرق بعد تنفيذ هذا المشروع من قبل فريق صناع المستقبل، ولثقتهم بالفريق وعمله طالبوا بأن ينفذ الفريق مشاريع أخرى تهتم بالنشاط الزراعي في المنطقة.

ينسجم مشروع “تعزيل مصارف الأسدية” مع عمل فريق صناع المستقبل، الذي يهتم بمجال الخدمات والتنمية ويقدم الخدمات الأساسية للبنية التحتية في الرقة، والمشروع يؤكد على رسالة الفريق في النهوض بالبنى التحتية والعمل على إعادة تفعيلها.

بدوره قال المدير المالي لصناع المستقبل عبيدة العيد: “إن الدعم المقدّم من مركز دعم المجتمع المدني كان له أثره الإيجابي الكبير في تنفيذ المشروع عملياً خاصّةً في مجال تخصصي على صعيد المشتريات والتقرير المالي”.