المعايير الإنسانية الأساسية

يوميا و في جميع أنحاء العالم، يتم تحفيز عدد لا يحصى من الناس من جميع ميادين الحياة للاستجابة للضرورات الإنسانية الملحّة وذلك من أجل الوقاية وتخفيف المعاناة الإنسانية أينما حدثت.

تسعة التزامات يمكن للمنظمات والأفراد )CHS( تحدد المعايير الإنسانية الأساسية المتعلقة بالجودة والمساءلة المعنيين بالاستجابة الإنسانية الاستعانة بها لتحسين جودة وفعالية المساعدة التي يقدمونها. كما أن هذه المعايير توفّر قدر أكبر من المساءلة تجاه المجتمعات والأشخاص المتضررين من الأزمات فمعرفة ما تلتزم به المنظمات الإنسانية سيسمح للمجتمعات بإخضاع تلك المنظمات للمساءلة.

تضع المعايير الإنسانية الأساسية المجتمعات والأشخاص المتضررين من الأزمات في الموضع الرئيسي للعمل الإنساني وتعزز احترام حقوقهم الإنسانيّة الأساسية. إنها تستند إلى الحق في الحياة بكرامة، والحق في الحماية والأمن على النحو المنصوص عليه في القانون الدولي، بما في ذلك داخل إطار الشرعة الدولية لحقوق الإنسان. باعتبارها معيارا أساسيا، انّ المعايير الإنسانية الأساسية العناصر الرئيسيّة للعمل الإنساني ذي الجودة العالية والقائم على المبادئ ويمكن أن يخضع للمساءلة. ويمكن للمنظمات الإنسانية أن تستخدم هذه المعايير بمثابة مدونة سلوك طوعية لمواءمة إجراءاتها الداخلية. ويمكن أيضاً أن يتستخدم كأساس للتحقق من الأداء، الذي تم من أجله وضع إطار محدد ومؤشرات مرتبطة به لضمان ملاءمته الحالات وأنواع المنظمات المختلفة.