«المعيار الإنساني الأساسي – ملاحظات ومؤشرات إرشادية » )الملحق الإرشادي( عبارة عن ملحق مكمّل ل «المعيار الإنساني الأساسي للجودة والمساءلة » «( المعيار »(. ويضع هذا الملحق نصب عينه جميع الأطراف والمنظمات العاملة في مجال الإغاثة الإنسانية المشاركة في تخطيط الاستجابة الإغاثية أو إدارتها أو تنفيذها، وهذا يشمل الموظفين والمتطوعين في الوكالات المحلية والقطرية والدولية. كما أنه يمكن للوكالات الحكومية والسلطات المحلية استعماله وتكييفه للاستخدام في المجتمعات المتضررة من الأزمة )المجتمعات المتضررة(.

ويوفر الملحق الإرشادي توضيحات عن «التحركات الأساسية » و »مسؤوليات المنظمة » المدرجة في وثيقة «المعيار » ويتفحص بتمعن بعض التحديات العملية التي قد ينشأ عند تطبيق «المعيار ». ويتناول بالشرح سبب أهمية كل من «الالتزامات التسعة » للمعيار ويقدم بعضاً من الأمثلة لمختلف جمهور القراء والسياقات. بيد أن الملحق الإرشادي لا يقدم في الواقع شرحاً معمقاً لكيفية الاستجابة لحالات الإغاثة الإنسانية الطارئة؛ ولكنه يوفر عوضاً عن ذلك قائمة بإرشادات مفصلة عن كيفية الوفاء بكل «التزام .»

وبينما يركز كل التزام على حيّز محدد من التحرك الإغاثي الإنساني، نجد أن هناك بالضرورة قدراً معيناً من التداخل الذي يربط الالتزامات بعضها ببعض ليحيلها إلى وحدة متماسكة. فعلى سبيل المثال، نجد أن أهمية كل من التواصل مع الناس والمجتمعات المتضررة من الأزمة والإدارة الداعمة للموظفين، ترد في سياق جميع الالتزامات التسعة. كما أن منع الاستغلال والانتهاك الجنسيين وأهمية الشفافية هي أيضاً ذات صلة بعدد من الالتزامات.